لجوء أم استسلام للقانون؟


???????????????????????????????

إن أكثر ما لفت انتباهي هذا المساء خبر انشقاق محمد سعيد أتم (أمير حركة الشباب في بونتلاند سابقاً)، ليس فقط لأنه انشق، ولكن لأنه سلّم نفسه للحكومة الفيدرالية في مقديشو، وعقد مؤتمراً صحفياً يعلن فيه انشقاقه قائلاً أنه تلقى معاملة حسنة!!
ذكرني الأمر بانشقاق حسن طاهر أويس وتسليم عشيرته إياه للحكومة، وانتهى به المطاف للعيش في بيت فخم.. بدل محاكمته والحكم عليه بنبذ ونقض أفكاره علانية أمام من ضللهم… ويعزل تماماً ولا يسمح له بالكلام.. وهذا قليل عليه.. وعلى سيرته الدموية..
وذكرني برجل الأمن المتعاون مع حركة الشباب بدعوى أن عائلته أرسلت خطاب استرحام للرئيس، وأنه تاب وأنه كبير في السن!!!
ذكرني بأعضاء فرق الموت (الأمنيات) الذي يقبض عليهم ثم يفرج عنهم مقابل حفنة من الدولارات!!

محمد سعيد أتم بالغ في الكذب في خطابه..
قال لم تستجب حكومة بونتلاند للمحادثات التي كانت تجري بينه وبينها.. فبدأ بالحرب.. في الواقع هذا القاتل بادر بالهجوم الفجائي على الجنود البونتلايديين، وغدر بالمحادثات فخسر احتضان ورسنجلي له..
بالغ في التزييف إذ قال أنه ضد الحرب.. ماذا كان يفعل حين زج بشباب ورسنجلي في حرب مع عدي موسي في 2006 أو 2007 لا أذكر بالتحديد، وقتها قاتل لمنع تنقيب النفط في مناطق العشيرة كما زعم، وقتل 11 شاباً في اشتباكات سيتحمل وزرها للأبد..
لأسباب كثيرة يدركها فضل تسليم اللجوء للحكومة، هذه عملية لجوء وليست عملية استسلام بعد انشقاق.. ولقد أحسن المعروف ب (أتم) الاختيار.. فطالما كانت الحكومة الفيدرالية بهذه القيادات الانتهازية الحضن الحنون لكل من يريد تدمير الصومال وإبادة الصوماليين..

Advertisements

تعليقك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s