مشكلة العقل الصومالي!


Islax

تقوم شبكة الشاهد بنشر سلسلة مقابلات مع أعضاء سابقين في حركة الإصلاح تحت عنون حوارات الإصلاح من الدّاخل، قبل التعليق على هذه السلسلة دعوني أخبركم أني لست خبيرة بشئون ما تسمى بالحركات الإسلامية في الصومال. ولكني أردت أن أشارككم في ملحوظات جانبية منها:

1- إصرار الصحفيين الذين يجرون الحوارات على أن أشخاص من مؤسسي الحركة أمثال  أحمد رشيد حنفي وغيره على أنّهم ما زالوا من الحركة، مع تجاهل تام لواقع أنّهم لم يعودوا من جسدها الفعلي، بالرغم من رمزية مواقعهم.

هذا الأمر يدّل على أنّ الفكر الصومالي في مجمله يعيش حالة من الوهم ومبنياً على سياسة Ku xumays ما يذكرني بالولد الشقي المطرود من فريق كرة قدم أولاد الحارة، فيثير المشاكل للتشويش على استمتاع الجميع باللعبة.

2- بناء الأحكام على الشائعات: ففي لقاء الأستاذ عبد الرشيد حنفي المنشور حديثاً يقول: جامعة مقديشو هي أضعف جامعة في الصومال.
على ماذا بنى الأستاذ حكمه؟ في دراسة نشرها معهد هيراتيج لدراسات السياسة تبين أن جامعة مقديشو تتصدر الجامعة الصومالية من ناحية الإقبال الطلابي واجتذاب الأساتذة من حملة الدكتوراه. ذكر شيئاً عن ولاء العاملين وانتماءاتهم الفكرية والقبلية بطريقة ضبابية، ولا تشرح لنا كيف يمكن أن يكون ذلك حلقة من سلسلة اخفاقات الجامعة حتى أصبحت “أضعف جامعة في الصومال”!

كما تحدّث الأستاذ عن ملكية الجامعة وقال أنّها للحركة، معتبراً نفسه من أبناء الحركة.. لو تبين كلّ شخص مكانه لكفاه… الأستاذ لم يعد من الحركة باختياره الشخصي دون أن يبعده أحد، وعليه؛ لم يعد من حقه التّحدث عن ممتلكات تخص حركة تخلى عنها.

ولأني لست من حركة الإصلاح أو غيرها، ويقيني أن الانتماء إليها لا يعيب أحداً، أوّد أن أفهم الخلل في فكر من فصلوا أو انشقوا من هذه الحركة؟

هل الأزمة في العقل الصومالي؟ أم في الحركات الإسلامية؟

مثلاً: تنفصل أقاليم في شمال غرب الصومال فتسمي نفسها جمهورية وتأخذ اسم البلاد التي انفصلت عنها : صوماليلاند: أرض الصومال. ويفصل متمردون أرادوا حمل السلاح في وجه الصوماليين عن حركة الإصلاح ثم يسمون أنفسهم حركة الإصلاح الإسلامية!!! يختلف أعضاء جامعة ما، فينفصل قسم منهم ويأسسون جامعة ويسمونها بالاسم نفسه مع إضافة “العالمية”

هل يفتقرون للابداع مثلاً؟

إن ما لا أفهمه أيضاً كيف يأتي أشخاص لهم اعتبار رمزي ولا يتمتعون بأي منصب يسمح لهم بالتحدث باسم الحركة أن يتحدثوا بالنيابة عن أبناء الحركة بدعوى أنّهم مؤسسون؟

أن تكون مؤسساً لحركة لا يعني أنّك صاحب أسهم في شركة استثمارية، فحسب ما أفهمه من سير حركة الإصلاح، أنها حركة ذات هيكلية إدارية، فأعضاء مجلس الشورى ليسوا دائمين أبداً، والمراقب لا يبقى مراقباً مدى العمر، يل له فترة زمنية محددة تنتهي بوقت معلوم، ولها قواعد ولوائح، ما يعني أنّ المؤسس قد يصبح عضواً عادياً مثله مثل أي عضو، مع التمتع برمزية الأسبقية والتأسيس لا أكثر ولا أقل!

ربما هي الفوضى التي تحكمت في طريقة تفكير الجميع بمن فيهم النخب والرموز….

وربما لأن أبناء الحركة الإسلامية هم في النهاية إنتاج عقلية صومالية، لا أفهمها جيداً…!

Advertisements

1 Comment

  1. الازمة العقلية التي يعانيها الفرد الصومالي والتي لم تستطع الشهادات محوها او على الاقل تقليلها , استاذنا محمد رشيد الحنفي وشبكة شاهد هي بمثابة حوار دار بين من يتلدد بجلد عدوه وبين من يقوم بعملية الجلد.
    اذا لاحظت كلمات استاذنا رشيد الحنفي فانه يكرر المؤسسون والحركة وكأن المؤسسون يمثلون تنظيما موازيا للتنظيم الحركي , ويمكن ان نقول المؤسسين تنظيم داحل التنظيم , وهذا العقلية هي التي سببت الركود التي لحقت بالحركة طوال السنوات الماضية.
    كل كلامه في النهاية قد انصب الى رجل واحد وهو البرفسور علي الشيخ احمد وهذا يحول الموضوع من الحركية الى الشخصية وتعتبر هذا نوعا من تصفية الحسابات والانتقام على هذا الرجل فمثلا لما يقول” لا احد ينسى دور دكتور علي – اي يعني كنا في صف واحد – لكن السؤال كيف حال الجامعة … فياتي الانتقام من الاخر.
    يمكن ان يقول احد المتعصبيين انت لست الا واحد يدافع ابوه – لان ابوك يمثل جناح من الاجنحة المتصارعه – وهذا ايضا من نوعا من اسكات الاخر المعارض والفاق التهم عليه , الحركة ليست شركة كما قلت يا سمية وكل من يتلذذ بالانتقام بين اصدقاء الامس وكل من ينتقم من اصدقاء يعتقدون ان الحركة شركة استثمارية ويمكلون الاسهم الممتازه.

تعليقك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s