المعرفة= انعتاق


 

 

 

 

 

المعرفة حرية

 

 

“وعلّم آدم الأسماء كلها”، تلك اللحظة شهدت تحريراً للعقل البشري من حالة العجز عن التعبير، فأصبح سيّد الكون. لكل شيء اسم، متى ما تعلّمته، استطعت التحرر من حالة التيه والجهالة.
تأمل رجلاً مريضاً من البادية أو حتى من المدينة- على أساس أنّ كليهما سواء في الصومال- ماذا يقول؟
يقول لك: كل جسمي يؤلمني، فهو عاجز عن تسمية شعوره، كونه لم يتحرر من الجهالة بعد… ولم يجد من يشرح له هذه القضية البسيطة. بل أصبح هذا المثال الذي اخترته تندراً على الصومالي المريض عندما يطلب العلاج في الخارج.
اللغة تلعب دوراً هاماً، وعلى المثقف الصومالي بالذات العناية بتحرير العبارات المستخدمة، فلا يستخدم مثلاً كلمة: ” تهريب” للتعبير عن الهجرة غير الشرعية، فالمصطلحان ليسا سواء، وأنت لست عامياً بل مسئول عن توجيه هذا العامي للارتقاء بمفرداته، وإثراء ثقافته.
ولا تستخدم عبارة “الدولة” وأنت تعني الحكومة، أو عبارة “تنازل” وأنت تعني توافق، أو قبول بالهزيمة في الانتخابات.
والقائمة تطول… إنك حين تحسن اختيار مفردات وأنت تخاطب أبناء شعبك، تذكر أنّك تقوم بدور القائد الموجه، فلا تستهن بنفسك وبقارئك,

 

Advertisements

تعليقك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s