تعرفهم بسيماهم


تعرفونهم بسيماهم

صورة

محمد الحمرواي، ناشط صومالي  شاب على الفيسبوك، ألهمتني هذه المقولة التي نقلتها من حسابه هذه المقولة: “الصومال القوية لاتبنى بالكلمات المنمقة، ولا بالمؤتمرات المنفعية!”

هذا الكلام وضع أمامي قائمة طويلة من أصحاب الكلمات المنمقة من مثيري عقدة “الضحية” ومستعدون لجعل المجرم ضحية، إن تطلّبت المصلحة، وهؤلاء لديهم صفات معينة، ويمكن لأي قارئ ضبطهم متلبسين بالتّملق، والتبرير والاستغباء هي:

1-  السكوت عن جرائم الصوماليين وخصوصاً مجرمي العصابات المنتمية لقبائل قوية في الجنوب، بدعوى عدم إثارة النّعرات القبلية.

2-  إلقاء جميع المصائب على دول الجوار الذين هم بالضرورة شر جوار في الزّمان. دون أن يذكروا أن تلك الدّول استضافت الصوماليين لسنوات، من تجار وعائلات وما زال أبناء بلدنا يفرّون إليها كلّما قهرهم إخوتهم (المسكوت عن جرائمهم لأنّهم من قبيلة بعينها –مثلاً- وربما يحمل الآلاف منهم الجنسيات من دول الشرّ المجاورة

3-   إتقان الحديث عن معاناة أهلنا في داداب، والبكاء عليهم علانية، وتجاهل النازحين في مخيمات المدن الصومالية المختلفة، والاعتداء اليومي عليهم سواء من العصابات أو العسكر

4-  الصمت عن الجرائم التي ترتكب من قبل الجهات المسئولة، إذ أنّ المراقب لا يجدهم ينطقون بحرف يدين محكمة عسكرية تقاضي صحفياً وتطالبه بكشف مصدر معلوماته، أو آخر لمجرد إجراء مقابلة صحفية

5-   سحب الأهلية من الشعب وتصويره على أساس أنّه عاجز عن التّغيير وتغييبه تماماً.

6-  وصف الشباب الناشط بالعيال، وربما “عيال سوق” والعبارة الأخيرة أولاد قليلو الأدب في بعض الأحيان.

7-  احتكار الوطنية ووصم الآخرين بالقبلية.

أصحاب الكلام المنمق لا يجدون حرجاً في تبني الرأي العام الصومالي وترديد عبارة “نحن”، و “كل من تجري في عروقه دماء صومالية”، معتبراً الجميع في صفّه، وغالباً ما يذكرون للعالم ما يريد سماعه، أو يتوقع أنّه يريده، ولا يحاكم الماضي ولا يدرس الواقع، يجيد ترديد عبارة معلّبة قارب تاريخ صلاحيتها على الانتهاء.

Advertisements

تعليقك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s