لأول مرة منذ إطلاق هذه المدينة ألجأ إلى إعادة نشر تدوينة أخرى من مدونة أتابعها. وربما للمرة الأولى أجد ما يروي ضمئي لقصة حقيقية من مقديشو/ العاصمة المستباحة من قبل عصابات تتحول من معلمي دكسي إلى سفاحين، إلى مجاهدين إلى وزراء أو ضباط، أو حتى رئيس للجمهورية إن تطلّب الأمر. هذه الازدواجية تستحق الإدانة والتشهير وهذا كل ما نملكه، فليحم الله البطل الذي نشر هذه الحكاية ولترافقه دعوات الوطنين. سمية

Advertisements

تعليقك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s