مقديشو صبيحة العيد – فاطمة الزهراء أحمد


استقبلت مقديشو عيد الأضحى المبارك بمشاعر مختلفة، فالناس متشوقة للعيد وللبس الجديد وآخرين متشوقين لرؤية البعيد ولقائه. وقد أقيمت صلاة عيد الأضحى صباح اليوم في مساجد العاصمة وميادين مختلفة أعدتها الفصائل الصومالية المختلفة لإقامة صلاة العيد فيها ولإرسال رسائل سياسية  .

وكان المصلون يصافح بعضهم بعضا، في مشهد أخوي رائع، تغمرهم الفرحة، ويتبادلن التهانئ بالعيد، تقلّ مظاهر العيد في بعض الأحياء التي شُرد سكانها كما بدت فرحة العيد  جلية بشكل كبير في معظم الأحياء حيث الأطفال الصغار يجوبون فيها بزي جميل ويطلقون ألعاباً نارية، فرحين رغم الحزن والألم ،  فلا غرابة أن ترى في مقديشو الدموع وقد امتزجت بالزغاريد، ولا عجب أن تلمس هنا أن الشعور بالكبرياء قد استعلى على الإحساس بالمرارة والألم، فمن يرى الفرحة التي تعم المقدشاويين صبيحة العيد ابتهاجاً بقدومه لا يمكن أن يخطر بباله أنّ هذا الشعب يشيع الموتى في كل يوم.

Advertisements

تعليقك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s