بين الماضي والمستقبل


البعض يقول أنني مزاجية وصعبة المراس، والبعض الآخر يصفني بالعنيفة، ولكني أقول أنني مجرد امرأة صومالية شابة لا تقدس الماضي فقط لأنه ماضي ولا ترفض الجديد لأنه جديد، بل أحتفظ بالتراث مع حق إعادة تقييمه واختيار أفضل ما فيه ونبذ أسوأ ما فيه وانتقاء ما يناسب الواقع ووضع ما لا يتلائم معه في أرشيف الذاكرة الوطنية والتراثية، وأقبل على الجديد وأدرسه وإن كان أنسب من القديم فأهلاً به ووادعاً للقديم.

ومن هذا المنطلق أرى القائمين على أمور الصوماليين وأنتقد المتشبثين بالقديم دون رؤية واضحة وإنما يستخدمونه لأغراض سياسية لا وطنية ولاستثارة العواطف البدائية عند الشعوب الساذج وهذا ما يفعلونه عندما يقولون لهم ( لنعد لدستور 1960)  بدل المثياق الوطني الانتقالي ( 2004) بدعوى أن الأول وطني أكثر وأحرص على وحدة الصومال، وأن الأخير وضع بإملاءات المستعمرين الجدد.  وللأسف نجد من المثقفين من يقول هذا دون أن يدرك أن المستعمر القديم هو الذي وضع الدستور القديم، ودون أن يقول أحد لهذا الشعب الطيب أن العمل بالدستور القديم يتطلب اجراءات قانونية وليس مجرد كلام.

الرعب من الجديد آفة شعبنا الذي لم يجد ماضياً تليداً منذ ولادة الدولة الحديثة ومع ذلك يدعوهم مثقفوهم إلى التمسك به وتحذيرهم من مغبة تجربة الجديد أو حتى معرفة ماهيته. وهذا دأب كلّ الشعوب العربية فقد تعرّضت قصية تعليم البنات لفتاوى تحريم وتنديد واستنكار قبل أن تراجع النخب بعد فترة مواقفها وتأكد ضرورة تعليم أمهات المستقبل، والأمر كذلك مع عمل المرأة وحق المرأة في الانتخاب والترشح، وقيادة السيارة في السعودية والتي لا أِشك أنها ستتمكن من ذلك قريباً.  ولا ننسى أمر التصوير الفوتوغرافي الذي وصل إلى حدّ التحريم، والذي يستخدم اليوم في قلب الحرم دون استهجان.

إنها مسألة فكرية فقط وعلى كلّ مسئول أياً كان – أب، أم، مدير-  أن يمنح لنفسه ولمن ولي أمورهم أن يعيدوا تقييم الماضي ودراسة الأمور المستجدة دون تشنج أو استنكار!

سمية

Advertisements

تعليقك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s