>سباق مع الزّمن


>


اليوم أكمل الصغير شهره الأوّل، وإليكم ما تعلّمته من الشهر الأوّل من مشوار الأمومة، الاستفادة من أوقات الفراغ، نعم.. لا مجال للجلوس أمام الحاسوب وتصفّح الانترنت، ولا لألعاب الكمبيوتر المسلّية، ولا حتلا ألعاب الهاتف الجوّال، أو المسجات، ومتابعة ما ينشر هنا وهناك، بل أصبح الشّغل الشّاغل – أنجزي الأعمال المهمّة أوّلاً!
بما أنّ نبيل- حفظه الله- مخلوق صباحيّ مثل أمّه وأبيه، ويصحو باكراً وقلّما ينام خلال ساعات النّهار، فإنني أنتهز ساعات هدوئه النّادرة، لأطبخ وأكنس وأغسل الملابس، وغسل الملابس همٌّ كبير بالنسبة لي.. خاصة في هذه الفترة بعد تطهير الصغير ومنع الطبيب ارتداء الحفاضات لمدة خمسة أيام… ولكم أن تتخيلوا ما يحصل؟!
وعندما أجلس أمام الحاسوب، تكون عيني على النّار، لئلا يتحرق الأكل… وأذني مع صوت محرّك الغسّالة, والتركيز قليل جداً.
أشعر بالإنهاك حقاً وبرغبة في النّوم، غفر الله لك يا أمي!! كيف تحمّلت كلّ هذا؟ الاستيقاظ كلّ ساعتين أو كلّ ساعة ونصف، ثم الاهتمام بالبيت وبنا؟ تحيّة لكلّ أمّ…والله بدأت أفهم لماذا الأمّ أحقّ النّاس بحسن صحبتنا؟ ولماذا الجنّة تحت أقدام الأمهات؟
  
Advertisements

تعليقك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s