>الحقيقة … مرّة ولا أحد يحبّها!


>

قل الحقّ ولو كان مرّاً… سمعتها منذ الصغر 


علّمتني الحقيقة أنّ أكرهها فما استطعت … كانت تطالعني كلّما أحضر أحدهم 


مجلة الحوداث اللبنانيّة في صفحة ملحم كرم ( نقيب الصحافيين) آنذاك… 


لا أحد يحب الحقيقة وخاصة الشعوب العاطفية مثل الشعب الصومالي 


لا أحد يحب أن يُقال له الحقّ وإلا فأنت كاذب منافق وعندما تطالبهم بالنقاش


وإبراز البرهان القاطع … لا يعطونك سوى الشتائم والسباب… 


الصومالي لا يقبل أنّ الصومال في نكبة من صنع أبنائها … 


يحبّذ أن يعيش في دور الضحيّة ويستغرق في نظرية المؤامرة التي 


تشرّبوها حتى النخاع …!!! 


الصومالي لا يقبل أنّ الصومال بحاجة إلى نظام … يحلو له تزيين الفوضى 


والتفاخر بأنّ الصومال صمدت دون حكومة لمدة عشرين سنة …. 


الحقيقة أنّ الصومال أصبحت في هامش الخريطة العالمية …


حتى في النشرات الجوية لا أحد يذكرها… 


العرب مشغلون بالسودان وفلسطين والعراق … لماذا؟ 


لأنّ هؤلاء لديهم من يفهمون كيف يسير العالم وكيف تجذب الاهتمام 


الغرب لا تهمّه الصومال … فهو مزبلة للنفايات النووية ولا يبالون في 


استثمار خيراتها … لأنّ أهلها زهدوا فيها …


ومن يهن يسهل الهوان عليه             ما لجرح بميت إيلام…


صدق الشاعر …


تمت 
Advertisements

تعليقك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s