>يوميات حمر ( مقديشو) 8 (توضيح)


>

الحديث عن حمر ( مقديشو) عاصمتنا الغالية لا يُمَلّ… واستعادة

أحداث تبدو غير جميلة لا يعني أنني أريد تشويهها… بل الهدف هو

أن أشارك أصدقائي وأحبابي وأسرتي وأقاربي شيئاً مما عشناه واختبرناه

وقول الحقيقة ليس بالضرورة رغبة في التّقليل من شأن مدينة كانت يوماً

مدينة لكل الصوماليين ومرتع أحلام النّاس … لكنّها لم تعد كما كانت… فلا هي

لكل الصوماليين ولا هي أجمل المدن … وحين أقول ما أقوله فإنما أعني أنّ

أدلي بشهادتي من خلال وقائع حصلت معي ومع من حولي وليحاكم من كان السبب

لا من يقول الحق…

أبرر ما كتبته لمن عاتبني من أصدقاء أعزّاء علي وأقول لهم: والله لولا أنّ الله

منّ عليّ بأصدقاء مثلكم كا كنت لأطيق حمر وما كنت لأكتب عنها!!!

عموماً….

لو كانت أي معلومة خاطئة وردت هنا فأرجو التنبيه فقط للإنصاف وللأمانة

العلميّة ….

وترقبوا أحداثاً أكثر غرابة في الجزء التاسع ….

سمية

Advertisements

تعليقك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s