>عذراً…. الرئيس يعاني من صعوبة في القرآءة !


>في السابع عشر من مايو/ أيار 2010، تمّ سحب الثقة من رئيس البرلمان الصومال آدم مدوبي، معلم الكتّاب قديماً ورئيس عصابة لاحقاً ورئيس البرلمان السابق، بعد أنّ صوّت أكثر 300 برلماني على عزله، وخرج الرّجل وأعلن للصحافة أنّ حكومة رئيس الوزراء د. عمر عبدالرشيد شرماركي سحبت منها الثقة. فاعترض رئيس الوزراء قائلاً: لم يناقش البرلمان في الجلسة أمر سحب الثقة من حكومته بل ناقشت ما إذا كانت ولاية مدوبي منتهية أم لا، ويجب معاقبة مدوبي حسب تصريحات شرماركي للبي بي سي/ القسم الصومالي.

وفيما بعد أطلّ السيّد الرئيس شريف شيخ أحمد ليعلن بدوره عزل شرماركي وحكومته ووعد بثقة كبيرة بحكومة أفضل، بسبب فشل الحكومة السابقة، بتأييد من ولد عبدالله، مبعوث الأمم المتحدة للصومال، وبتسرّع لا يحسد عليه أعلن انعدي زعيم العصابة أيام أمراء الحرب، والمسئول الأمني للمحاكم أيّام المحاكم، ووزير الدّولة للدّفاع في عهد شريف_ مع ملاحظة التدرج في أعماله_ ليتهمّ شرماركي بالفشل.

وأصرّ شرماركي على التّمسك بمنصبه ملوحاً بالدستور الذي يصرّح بأنّ الرئيس لا يملك صلاحية عزله، وبعد مواجهة مريرة رأى الرئيس أنّ شرماركي على حق، وأنّ القانون في صفّه، فما كان منّه إلاّ أن تراجع عن قراره وأوكل مهمة التّصريح للمتحدّث الرسمي باسمه، وهرب ليلحق بلقاء في استنبول، لمناقشة الشأن الصومالي.

ختاماً … انتهت المسرحية لصالح القانون وقبل الرئيس مشكوراً التراجع عن القرار المتهوّر والعتب على صعوبات في قرآءة اللغة الصومالية لأنّ الدستور مكتوب باللغة الصومالية وسيادته لم يدرسها بل درس العربية في مجالس الـ( xer) …فعذراً للعالم عن الفضيحة الدستورية!

Advertisements

تعليقك هنا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s